عمر الشريف: لا أستطيع الوقوف أمام الكاميرا

 
الفنان المصري العالمي يقول لـ إرم إن الأطباء نصحوه بتقليل الوزن، خاصة بعد إجراء جراحة دقيقة في الساق اليمنى منذ عامين تقريبا.

في منزله الكائن بشمال فرنسا، يعيش الفنان العالمي عمر الشريف حياة شبه معزولة عن الأحداث السياسية، التي تفرض نفسها بقوة على العالم العربي من المحيط إلى الخليج، ويقضي أغلب وقته مع مجموعة من الأصدقاء المقربين.

وفي محاولة للوقوف على حالته الصحية، أجرت شبكة "إرم" اتصالا تليفونيا بالفنان الكبير، حيث أكد أن وزنه أصبح 60 كيلو، وأنه اتبع نظاما غذائيا شديد القسوة حتى يصل إلى هذا الوزن، وساعده ذلك على الحركة بسرعة حيث نصحه الأطباء بتقليل الوزن، خاصة بعد إجراء جراحة دقيقة في الساق اليمنى منذ عامين تقريبا.

وأوضح الفنان العالمي أنه بدأ يعاني في الفترة الأخيرة من رعشة خفيفة في اليد اليسرى، وأثبتت الأشعة والتحاليل أنه يحتاج جراحة "تسليك عصب"، ولكنه فضل تأجيل العملية بسبب الشعور بالضيق من جو المستشفى.

وبسؤاله عن أكثر الناس اهتماما بشأنه الصحي، قال إنه يتلقى يوميا اتصالا من نجله طارق الذي يتابع حالته باستمرار و يلبي كل طلباته، هذا بالإضافة إلى أصدقائه المقربين.

وبشأن العودة إلى مصر قال إنه يتمنى العودة إلى مصر، ويتمنى رؤية نهر النيل وينتظر تحسن حالته الصحية.

وحول المشاركة في أعمال فنية جديدة، أوضح عمر الشريف أنه يجد صعوبة في العودة للساحة الفنية بسبب صعوبة حفظ الحوار وصعوبة الصمود أمام نور الكاميرا.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة