خطورة واضرار مزيلات العرق

إنّ الكثير منّا يستخدم أنواع متعددة من مزيلات العرق الصناعية وذلك من باب التقليل من الرائحة الكريهة التي تتكون نظراً لخروج العرق من الإنسان عند القيم بمجهود بدني أو عند التعرّض لحرارة عالية ،ولكن ياترة هلى مزيلات العرق مضرة صحية أم لا؟!حيث أنّ هناك الكثير من الأقوال بأنّ هناك علاقة وطيدة بين مزيلات العرق وبين الإصابة بسرطان الثدي ،وكذالك الإصابة بالزهايمر وغير ذالك من الأمراض ،لقد اكتشف حديثاً بأنّ مزيلات العرق التي يدخل في تركيبها مركب الألمونيوم تتسبب في الإصابة بسرطان الثدي في المنطقة التي تجاور الإبط،حيث أنّ هذه المركبات تقوم البشرة بامتصاصها وخصوصاً بعد إزالة الشعر ويقوم هذا المركب بحدوث خلل في عمل الدي إن إيه وهذا بدوره يؤدي إلى الإصابة بسرطان الخلايا ولا يوجد أدلة حتى الآن تثبت وجود علاقة بين الإصابة بسرطان الثدي وبين استخدام مزيل العرق ،أمّا عن علاقة مزيلات العرق بمرض الزهايمر فلقد وجد العلماء أنّه لاتوجد علاقة بين إصابة الفرد بالوهاير وبين استخدامه لمزيلات العرق،ولقد أثيرت البعض من الشكوك في قديم الزمان حول علاقة أمراض الكلى باستخدام مزيلات العرق فوجدوا أنّ مريض الكلى عندما تمّ إعطائه نسبة من هيدروكسيد الألومنيوم الزائد في الجسم فإنّه قد أصبح أكثر عرضة للإصابة بالعته لذا فإنّ مريض الكلى لابد من أن يحذر من استخدام مزيلات العرق ،حيث أنّ جسم المريض يمتص كمية كبيرة من الألومنيوم وهذه النّسبة تضر بالكلى ضراراً كبيرا،ولقد كان هناك مركب يدخل في صناعة مزيلات العرق تسمى البارابين ولقد أثبتت البحوث بأنّ له علاقة كبيرة بالأشخاص المصابون بسرطان الثدي ولكن الأدلة غير كافية من أجل أن نقوم بالتوقف تماماً عن استخدام مزيلات العرق.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة