شاب فى حفل زواجه فعل مفأجاه لوالدته المتقاعدة شىء مددددهش




إنّ الزواج هو سنّة الحياة ولقد شرع الله الزواج من أجل سد الغرائز بالإضافة إلى أنّه أيضاً قضاءً للشهوة ،والزواج هو نصف الدين ومن وفقه الله في اختيار الزوجة الصالحة فلقد وفق على نصف دينه لذا فيجب عليه أن يتق الله في الشطر الباقي،ولقد أمر الله بالإحسان إلى الأباء وخصوصاً الأمّهات حيث أنّ حق الأم على الأبناء كبير ولقد خلق الله الرحمة في قلوبهم لذا فلقدقال ربّ البرية : وقضى ربّك ألاّ تعبدوا إلاً إيّاه وبالوالدين إحساناً إمّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف
ولاتنهرهما وقل لهما قولاً كريماً، ولقد قال أيضاً : واعبدوا الله ولاتشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وليلة زفاف الفتاة أو الفتى عند أبائهم من أفضل الليالي عندهم حيث أنّهم يرون فلزات أكبادهم وهم في يوم عرسهم وكل منهم يتمنى الحياة السعية لابنه ،ولقد كانت هناك أم قد توفي زوجها منذ صغر ابنها لذا فلقد اضطرت أن تقوم على الخدمة في البيوت كي تستطيع أن تربي ولدها وبفضل الله عليها قد تمكنت من تربية ولدها على أفضل وجه ولكن للأسف في يوم العرس طلبت العروس من الزوج أن لايسلم على أمه حيث أنّها خادمة وهناك الكثيرون في الحفل ممن يعلمون أنّها خادمة كما أنّها تستحي من ذالك فتعجب الرجل من قول العروس وقال لها لك ماأردت وقام هو بنفسه وسلم على والدته أمام كل الحضور وقام بتقبيل يديها وقال لها أمام جميع الحضور من يريد أن يشتري هذه المرأة مني بأغلى الأثمان والله لو دفعتم لي الماس والفضّة مابعتها أبداً.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة