قصة (الحب كده )الحلقة 16 والاخيرة

الحلقة (16)


سيف: الو.
كريم: ايوة يا سيف.
سيف: معلم عامل ايه؟؟
كريم: الحمد لله بقولك... انا عايز انقل.
سيف: ايه.... تنقل ليه؟؟؟!!...طب ومريم هتعمل معاها ايه؟؟
كريم: مش عارف....انا زهقت وتعبت.
سيف: اعترفلها يا كريم.
كريم: هى مديانى فرصة اصلا اقولها حتى ازيك؟؟!!
سيف: طب عايز تنقل ليه؟؟
كريم: كده زهقت من القاهرة وعايز اقعد لوحدى فى محافظة تانية وابتدى حياة جديدة وانسى كل حاجة.
سيف: لأ يا كريم انا مش موافق.
كريم: لو سمحت يا سيف لو مش هتقدملى طلب النقل هشوف اى ظابط تانى يقدملى.
سيف: خلاص يا كريم اللى يريحك
كريم: سلام...................
قرر سيف انه يقول لمريم على خبر نقل كريم.......
مريم: الو.
سيف: الو.
مريم: ايوة مين معايا؟؟
سيف: انا سيف يا مريم خطيب ريم.
مريم باستغراب: اهلا ازيك يا سيف.
سيف: الحمد لله كنت عايز اقابلك ضرورى.
مريم باستغراب اكتر: خير؟؟
سيف: بخصوص كريم.
مريم بقلق: حصله حاجة؟؟
سيف: لأ خالص متقلقيش.
مريم: امال فى ايه؟؟
سيف: مينفعش فى التليفون ممكن نتقابل؟؟
مريم: طيب انا فى كافيه....... ممكن تيجى دلوقتى.
سيف: مسافة السكة هكون عندك.
مريم: طيب سلام.
سيف: سلام.
لميا: فى ايه؟؟
مريم: مش عارفة سيف صاحب كريم وخطيب ريم صحبتى عايز يقابلنى دلوقتى بخصوص كريم.
لميا: تفتكرى حصل حاجة؟؟
مريم: فال الله ولا فالك... لا لا لا ان شاء الله مش هيحصل حاجة.
لميا: طيب انا هقوم امشى.
مريم: طيب يا حبيبتى.
لميا: سلام.
مريم: سلام.
كريم فى سريره وماسك صورة مريم وبيكلمها......
هتوحشينى اوى يا مريم.....مش عارف هعمل ايه من غيرك.... مش هقدر انساكى..... سلام يا مريم.... سلام يا حبيبتى........
وصل سيف لمريم........
سيف: اتأخرت عليكى؟؟
مريم: لأ لأ خالص... خير؟؟
سيف: بصى يا مريم.... كريم كان عند سارة فى البيت عشان سارة كانت مخنوقة ومدايقة....وكانت بتقوله انها بتحب واحد ومش عارفة تقوله وتصارحه....راح كريم للشخص ده وقاله ان سارة بتحبه.....ودلوقتى هما متجوزين وسافروا....كانت سارة عايزة تجيلك..وتحكيلك كل حاجة...بس ملحقتش..لأنها اتجوزت وسافرت على طول.... مريم كريم بيتعذب من غيرك... كريم كلمنى من شوية وقالى انه عايز ينقل شغله بره القاهرة ويروح اى محافظة تانية... انا زعلت وادايقت على اخويا... كريم اكتر من اخويا... انا بحبه جدا.... كريم تعبان اوى من غيرك يا مريم.... بعد موت اهله كان عايش بس على امل انكوا تتجوزوا وللأسف الامل ده ضاع.... مش هشوف كريم بيضيع منى ومنك واقف اتفرج عليه.... بصى انا مش هقدم طلب النقل بتاعه غير لما تفكرى وتكلمينى ونمنعه وترجعيله.....فكرى يا مريم.... كريم بيحبك.
مريم كانت بتسمع الكلام ومدايقة وبتأنب ضميرها وبتعيط.....
سيف: هتساعدينى يا مريم؟؟
مريم بابتسامة: هساعدك يا سيف.
سيف: اتمنى انك ترجعيله يا مريم.
مريم: ان شاء الله.
كان واقف بيبص عليهم شخص من بعيد وبيصورهم واتصل بريم......
ريم: الو.
الشخص: ريم معايا؟؟
ريم: ايوة مين حضرتك؟؟
الشخص: مش مهم تعرفى انا مين... المهم تعرفى ان سيف دلوقتى قاعد مع واحدة وهتوصلك الصور بعد شوية.
ريم اتصدمت جامد ومعرفتش تتكلم.... سمعت العنوان ولبست وراحت الكافيه........
ريم: الله الله.
سيف: ريم؟؟!!
مريم: ريم.. فى ايه؟؟
ريم: مفيش جاية اشوف الحبيبة بيعملوا ايه؟؟
سيف: حبيبة ايه وعبط ايه؟؟ انتى مين قالك انى هنا اصلا؟؟
ريم: ليه؟؟ كنت خايف انى اقطع سهرتك مع حبيبة القلب ولا تكون خايف منى او انى اعرف.
مريم: لاااااا بقى انتى زودتيها اوى يا ريم انا مسمحلكيش انك تشككى فى اخلاقى.
ريم: هههههههههه انتى.. انتى يا صحبتى... تخونينى.
مريم: اخونك ايه؟؟ انتى متعرفيش اصلا سيف كان عايزنى فى ايه؟؟
ريم: لأ يا مريم مش محتاجة تتعرف كل حاجة واضحة.
وقلعت الدبلة ورمتها فى وش سيف........
سيف: ريم استنى.
ريم: ابعد عنى ومن النهاردة لا انت تعرفنى ولا انا اعرفك.
سيف: ريم يا بنتى استنى.
وخدت تاكسى ومشيت..........
سيف فضل مدايق اوى ومريم طلعت وراه.......
مريم: بص يا سيف انت توقف طلب نقل كريم لحد ما اروح لريم.
سيف: ارجوكى يا مريم تصلحى اللى حصل ده... انا بحبها اوى ومقدرش اعيش من غيرها... وانتى كمان صحبتها.
مريم: انا لازم اصلحه فعلا.
سيف: شكرا يا مريم.
مريم: العفو يا سيف.
وروحت مريم وهى مخنوقة اوى من نفسها ومن كل حاجة... وبتفكر فى كريم اللى ممكن فى لحظة يبعد عنها وانها لازم تروحله وكمان غلطت لما شكت فيه ومدتلوش فرصة يكلمها.......
ريم روحت بيتها وهى بتعيط ومخنوقة جدا وازاى سيف يعمل كده..........
كريم نام وفى حضنه صورة مريم ولسه مقرر انه هينقل.......
صحيت مريم الصبح ولبست هدومها وراحت لبيت ريم لأنها عارفة ان ريم مش هتروح الكلية بسبب اللى حصل.....
مريم: صباح الخير... ريم موجودة؟؟
سميرة (والدة ريم): اه يا حبيبتى موجودة.. انتى مين؟؟
مريم: انا مريم صاحبتها فى الكلية.
سميرة: اه اتفضلى يا حبيبتى اهلا وسهلا.
مريم: شكرا يا طنط.
سميرة: ادخليلها.
مريم: شكرا.
ودخلت مريم لريم ولقت يارا عندها......
يارا: مريم تعالى شوفى ريم.
ريم اول ما شافت مريم انفجرت فيها: انتى ليكى عين تجيلى.. اتفضلى اطلعى بره.
مريم بعصبية: مش هطلع بره الا لما تسمعى اللى هقوله.
يارا باستغراب: فى ايه يا جماعة فهمونى؟؟
مريم: اما ريم تقعد هتفهمى وهى كمان هتفهم.
ريم سكتت وقعدت......
شرحت مريم لريم مقابلة امبارح هى وسيف.........
ريم فضلت تعيط.........
مريم: انا مسامحاكى يا ريم... انا عارفة ان اى واحدة لو شافت المنظر ده اكيد هتدايق... المهم دلوقتى سيف...سيف بيحبك اوى يا ريم.... روحيله... اتأسفيله.
ريم عيطت جامد واترمت فى حضن مريم: انا اسفة.
مريم: انا مسامحاكى... المهم سيف.
ريم: هعمل ايه دلوقتى؟؟
يارا: باااااااااااااس عليا انا بقى هتعملى ايه؟؟
ريم ومريم: ايه؟؟
سيف فى اوضته ومخنوق ومدايق اوى ونفسه يروح لريم ويشرحلها بس عارف ان ريم عصبية وعنيدة وعمرها ما هتصدق...........
باب الشقة خبط........
سيف: يارا؟؟!!
يارا: ازيك يا سيف؟؟
سيف: الحمد لله.
يارا بحزن مصطنع: سيف..... مريم راحت لريم.... وريم طردتها.
سيف بحزن: انا عارف..... انا كده خسرت ريم للأبد.
وقعد على الكرسى ودموعه نزلت...........
شاورت يارا لريم انها تدخل ودخلت ريم.............
ريم لما شافت سيف زعلت اوى ونزلت وقعدت على ركبها وقالتله: مش هتخسرنى.
سيف اتفاجئ جدا وقال: ريم؟؟!!
ريم: سيف... انا اسفة... مريم جاتلى النهاردة وشرحتلى كل حاجة.
سيف: انا بحبك اوى يا ريم... ومقدرش اعيش من غيرك.
ريم: وانا كمان بحبك اوى.
وحضنوا بعض جامد......
يارا: اهئ اهئ اهئ هعيط وربونا.
مريم: ههههههههههه.
سيف: انا متشكر اوى يا مريم انك رجعتيلى ريم.
مريم: العفو يا سيف... المهم كريم هنعمل ايه دلوقتى؟؟
سيف: كريم.... كريم قدم على طلب النقل واتقبل... وهو دلوقتى بيحضر شنطته.
مريم: ايه؟؟!!
يارا: احنا لازم نروحله دلوقتى.
سيف: ايوة صح.
واتحركوا كلهم ووصلوا عند كريم ومريم بس اللى طلعت لوحدها..........
كريم بيحضر شنطته وباب الشقة خبط..........
فتح كريم الباب لقاها مريم مكنش مصدق نفسه بس طبعا قال انها جاية تعاتبه......
كريم: مريم ازيك؟؟
مريم: ازيك يا كريم؟؟
كريم: الحمد لله.
مريم: ممكن ادخل ولا هتفضل موقفنى على الباب كده.
كريم: اه طبعا ادخلى.
دخلت مريم اوضة كريم وقالت: ايه ده انت مسافر؟؟
كريم: ايوة...وورقة طلاقك هتبقى عندك بكرة.
مريم اتصدمت وحاولت تستجمع قواها وقالت: هتسيبنى؟؟
كريم: للأسف..بس قبل ما اسيبك...مريم...انا بحبك وعمرى ما حبيت حد غيرك.
كانت مريم طايرة من الفرحة....وحضنته جامد وقالت...
مريم بدموع: وانا كمان يا كريم بحبك اوى.
كريم: انا اسف.
مريم: متسيبنيش يا كريم.
كريم: مش هسيبك يا مريم.
مريم بابتسامة وسط دموعها: سيف قابلنى وقالى على مقابلتك مع سارة...وانا زعلت اوى.
كريم: وانا مقدر زعلك وغيرتك عليا.
مريم بخبث: ومين قالك اصلا ان انا بغير عليك؟؟
كريم: يا سلام عنيكى فاضحاكى.
مريم: ههههههههههههههههه لأ لأ متاخدش بالمظاهر.
شالها كريم وقالها: طيب تعالى ورينى.
مريم: كريم انت بتعمل ايه؟؟
كريم: هششش مش بعمل حاجة...............
وبعد 9 شهور...........
كريم: يـــــــــارب ولد.
سيف: حرام عليك يا اخى...بنت.
ريم: بس بس ان شاء الله بنت.
يارا: توأم.
كريم: لأ لأ توأم لأ.
وسمعوا صوت صريخ بيبى.........
الممرضة: مبروك بنت زى القمر.
كريم بفرحة: بنت..الله.
سيف: مبروك يا عم.
كريم: الله يبارك فيك..
ودخلوا لمريم.........
كريم باسها من راسها وقالها: الف مبروك يا حبيبتى.
مريم: الله يبارك فيك يا حبيبى.
كريم: هنسميها ايه؟؟
مريم فكرت شوية وقالت........
مريم: لما.
كريم: لما كريم...اسم موسيقى.
سيف: حرام عليك يا اخى....اسم لايق جدا على فكرة.
مريم: لما وحشتنى اوى يا كريم.
كريم: راحت للأحسن منى ومنك.
مريم بعد تنهيدة: الله يرحمها......
لما وادهم كانوا مسافرين....ويوم رجوعهم عملوا حادثة...وماتوا...ومريم بنتهم.....عايشة مع مريم وكريم.........
يارا سافرت واشتغلت مع باباها فى ايطاليا........
فاتن مامت مريم ماتت من سنتين.........
وبعد 10 سنين.....عيد ميلاد لما ........
كلهم متجمعين........ريم ويارا وسيف وابنهم مروان....وكريم ومريم ولما بنتهم...و ميرنا ومريم الصغيرة................
وانتهت القصة والحمد لله..........


مش كل اللى بنحلم بيه...لازم يكون حقيقة...ساعات بنحلم وبنعيش الحلم ده....وفى الاخر ينتهى بكابوس...متزعلش..حياتك مش هتقف على حد....احلم بحلم غيره...بس المرة دى...خليك واثق من نفسك...ومتستناش فرصة ان حلمك يضيع....وحاول ان حلمك ينتهى بسعادة...ويبقى حقيقة...ومتفكرش ابدا انه ممكن ينتهى بكابوس.....متضيعش فرصة من وقتك......خليك قوى وواجه كل حاجة...وتخطيها عشان توصل لأحلى حاجة ممكن تسعدك..افرح...وازعل...بس متديش للزعل والهم وقتك كله...عشان تقدر تبنى حلمك بـ فرحة..........

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة